الأعراض المبكرة لسرطان الخصية

الأعراض المبكرة لسرطان الخصية

الأعراض المبكرة لسرطان الخصية التي تدل على ظهور بدايات السرطان في الخصيتين ليست واضحة، حيث يظن البعض بانها أعراض طبيعية او أعراض لمرضٍ آخر، وعلى الرغم من أن خطورة سرطان الخصية محدودة إلا أنه كمأي نوع آخر من أنواع السرطان يفضل اكتشافه في المراحل الأولي، فالمرض الذي يمكن أن يعالج خلال شهرين فقط، يمكن أن يأخذ أكثر من سنة للعلاج إذا تم اكتشافه في المراحل المتأخرة، لهذا سنقوم من خلال موقع موسوعة بتقديم المساعدة لإكتشاف سرطان الخصية في المراحل المبكرة.

الأعراض المبكرة لسرطان الخصية

سرطان الخصية ليس من الأمراض الخطيرة فقط إذا تم إكتشافه في المراحل الأولى، على الرغم من أن الأعراض الأولى له عادة لا يتم ملاحظتها بسهولة حيث تعتبر أعراض بسيطة جدًا ويمكن أن يظنها الرجل أعراض لشيء آخر، ولكن يجب عليه الإنتباه إذا ظهرت تلك الأعراض فعليه بزيارة الطبيب للتأكد من سببها، ومنها ما يلي:

  • حدوث تغيير في شكل أو حجم الخصيتين أو في شكل إحداهما فقط.
  • الشعور بألم قوي في المنطقة.
  • ظهور ألم أو ضغط في منطقة أسفل الظهر والبطن والأربية.
  • الشعور بثُقل في الصفن.
  • ظهور تكتل ضخم في إحدى الخصيتين.
  • تراكم السائل في كيس الصفن بشكلٍ غير مسبق.
  • الشعور بألم شديد في الثديين أو حدوث تضخم فيهما يمكن رؤيته بالعين المجردة.
  • يرجى العلم انه من الممكن أن سؤثر السرطان على الخصيتين فقط دون انتشار أي أعراض في أماكن أخرى.

أسباب الإصابة بسرطان الخصية

هناك عدة أسباب تزيد من نسبة إصابة الرجل بسرطان الخصية، مع العلم أن اكثر فئة تصاب بهذا النوع من السرطان هم الرجال من سِن العشرين حتى سِن الأربعين، ومن أسباب الإصابة به ما يلي:

  • اختفاء الخصية الكاذب: وهو إحدى الحالات الصحية التي يصبا بها الرجل وتؤدي فيما بعد إلى ظهور السرطان، وفي تلك الحالة تكون الخصية في منطقة البطن وليس في الصفن.
  • الإصابة بمتلازمة كلاينفيلتر: وهي إحدى الأمراض التي تؤدي إلى حدوث بعض المشاكل في الجهاز التناسلي للرجل، مثل قلة الحيوانات المنوية وغيرها، كذلك تتسبب في ظهور اضطرابات في الغدد الصماء.
  • تاريخ وراثي: عادة لا يتم تناقل السرطان بالوراثة، ولكن الأشخاص الذي عانى احد أفراد اسرتها من السرطان تكون نسبة الإصابة بالسرطان عندهم أكبر من غيرهم من الأشخاص، وهذا ينطبق على سرطان الخصية كذلك.

تشخيص سرطان الخصيرة

على الرغم من أن سرطان الخصية هو من السرطانات التي لا يمكن إكتشافها بسهولة، إلا أن أفضل طريقة لذلك هي الفحص الدوري، فإن إجراء الفحوصات بصورة نصف سنوية أو حتى سنوية سيساعدك في إكتشاف السرطان في المراحل الأولى والشروع في علاجه.

مع العلم أن التشخيص الذاتي لأعراض لا يعني استيعاب المرض، فإن الأعراض التي تظهر في المرحلة الاولى من المرض تتشابه مع أعراض لأمراض أخرى، لهذا فإن التشخيص الوحيد الصحيح للمرض هو بزيارة طبيب متخصص في أمراض الجهاز التناسلي.

عادة لا يقوم الطبيب بالتشخيص بناءً على الأعراض التي تخبره بها، بل يقوم أولًا بطلب فحوصات متنوعة والتي هي دليل قاطع على وجود المرض أو عدم وجوده، ومن تلك الفحوصات فحوصات الدم، والتصوير بالموجات فوق الصوتية للخصيتين، او التصوير المقطعي المحسوب.

خطر الإصابة بسرطان الخصية

في مرحلة تكون الجنين الذكر تتكون الخصية في منطقة البطن، ثم قبل الولادة بفترة وجيزة تنزل الخصيتين في كيس الصغن، ولكن يمكن أن يحدث وألا تنزل الخصية في المكان المحدد لها، ويظل الرجل هكذا بقية حياته.

ومن الجدير بالذكر أن الرجل الذي لم تتموضع خصيتيه في مكانهما أبدًا يكون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الخصية مقارنة بالرجال الذي نزلت الخصية في مكانها ثم اختفت مرة أخرى، كذلك فإن الخطر لا يزال موجودًا حتى وإن تم إعادة الخصيتين إلى مكانهما بالجراحة، مع العلم ان الرجال الذين يواجهون تطور سرطان الخصية لم يواجهوا مشكلة عدمانحدار الخصيتين في وقتٍ سابق.

أنواع سرطان الخصية

فور التأكد من سرطان الخصية يبدأ الطبيب المتخصص بإجراء فحوصات أخرى لمعرفة نوع السرطان، حيث يتم تحديد طريقة العلاج والتطورات المتوقعة له بناءً على ذلك، وتنقسم أنواع سرطان الخصية إلى نوعين، سنتحدث عنهم فيما يلي:

  • الورم المنوي: يمكن أن يصاب أي رجل بالورم المنوي بغض النظر عن عُمره، ولكن إذا أصاب السرطان رجلًا كبير في السِن، فتصبح نسبة أن يكون السرطان عبارة عن ورم منوي أكبر، كذلك فغن الاورام المنوية عادة لا تكون خطيرة أو عدائية، كما هو الحال في الأنوع الآخر من الأورام.
  • الورم غير المنوي: على عكس الأورام المنوية، فإن الورم غير المنوي يمكن أن يصيب الرجال في جميع المراحل العُمرية، ويصيب بنسيبة أكبر الرجال في المراحل المبكرة من الحياة، لذلك فإنه أكثر أنواع سرطان الخصية انتشارًا، ويوجد منع عدة انواع، منها ما يلي:
    • السرطان المشيمي.
    • الورز المسخي.
    • السرطان الجنيني.
    • ورم الكيس المحي.

مراحل انتشار سرطان الخصية

اكتشاف السرطان في المراحل الأولى مهم جدًا ويساعدك في حماية الرجل من التطورات المتوقعة للسرطان، فإن سرطان الخصية كأي نوع آخر من السرطانات يبدأ على هيئة أعراض بسيطة جدًا ثم يتطور مع الوقت وتزداد خطورته، على الرغم أن سرطان الخصية عادة لا يكون بخطورة الأنواع الاخرى من السرطانات، ويمر سرطان الخصية بثلاثة مراحل على النحو التالي:

  • المرحلة الأولى: أن يكون السرطان عبارة عن تكتلات منتشرة في الخصيتين، وفي تلك المرحلة تكون الأعراض مختلفة حيث تبدأ خفيفة جدًا وتزداد حدتها في نهاية المرحلة، وعادة تكون الاعراض مقتصرة على منطقة الخصيتين فقط.
  • المرحلة الثانية: وفيها يبدأ السرطان بالانتقال إلى الغدد الليمفاوية الموجودة في منطقة البطن، وهنا تبدأ حدة الألم في التزايد، مع العلم أن تلك المرحلة تعتبر من المراحل محدودة الخطر، حيث اكتشاف السرطان فيها سيساعد في معالجتها بسرعة كبيرة.
  • المرحلة الثالثة: وهي تتمثل في المراحل الخطرة من السرطان حيث يبدأ بالانتقال والانتشار إلى مناطق أخرى من الجسم، ومن الشائع ان يصل هذا الانتشار إلى الكبد وإلى الرئتين كذلك.

طريق علاج سرطان الخصية

عادة تكون استجابة سرطان الخصية للعلاج باختلاف وسائله سريعة جدًا، خاصة إذا تم إكتشاف السرطان في المراحل الأولى، ومن الجدير بالذكر أن هناك عدة وسائل يمكن استخدامها لعلاج سرطان الخصية ومن خلال السطور التالية سنتعرف على كلٍ منها:

العلاج الإشعاعي

يمكن ان يستخدم العلاج بالإشعاع في علاج كافة أنواع سرطان الخصية، ولكن عادة يوصي به الطبيب للرجال الذين يعانون من سرطان الخصية المنوي، كذلك يمكن أن يستخدم بعد الجراحة او يستخدم بمفرده دون جراحة، ويتم في العلاج الإشعاعي استخدام حزمًا عالية الطاقة من الأشعة السينية وتسليطها على مكان السرطان للقضاء عليه.

يتم إجراء العلاج الإشعاعي على الرجل بوضعه على طاولة ثم تحريك الجهاز نحو المنطقة المصابة ثم يبدأ الجهاز في إطلاق الإشعاعات على المنطقة بهدف القضاء على الخلايا السرطانية، ويظهر للعلاج الإشعاعي بعض الآثار الجانبية، مثل: الغثيان والإرهاق، وقد يظهر احمرار على الجلد في المنطقة المعنية مع هيجان.

قد يؤدي العلاج الإشعاعي إلى تقليل تعداد المني لفترة محدودة، أو قد يؤثر على نسبةالخصوبة لدى الرجل، وهذا يختلف من رجل لآخر، لهذا يجب سؤال طبيبك عن الاعراض والآثار الجانبية المحتملة حتى تستعد لها.

العلاج الكيميائي

هناك بعض الحالات يكون العلاج الكيميائي هو الملاز الوحيد لها، وحالات اخرى يكون فيها العلاج الكيميائي بمثابة استعداد للجراحة، وفي العلاج الكيميائي يتم استخدام عقاقير وأدوية تؤثر بشكلٍ كبير على تطور السرطان وانتشار الخلايا السرطانية، كذلك فإن تلك العقاقير تعمل على تفتيت الاورام وقتل الخلايا السرطانية.

بالنسبة للعلاج الكيميائي فأن آثاره البجانبية تختلف باختلاف نوع العقار الذي تتناوله، ومن أشهر الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي ما يلي:

  • الشعور بالإرهاق والتعب المستمر.
  • الغثيان الشديد.
  • تساقط الشعر بكثافة.
  • الإصابة بالتهابات في أماكن متنوعة.
  • قد يتسبب العلاج الكيميائي في العُقم عند بعض الرجال.
  • يرجى العلم انه هناك بعض الادوية تمنع الآثار الجانبية الناتجة عن العلاج الكيميائي أو تحد منها في معظم الأوقات.

الجراحة

التدخل الجراحي هو آخر ما يلجأ له الأطباء في علاج سرطان الخصية، وذلك لخطورته على صحة الرجل، ولكطن هناك حالات يكون فيها العلاج بالجراحة هو الملاز الوحيد للتخلص من السرطان، وينقسم العلاج الجراحي إلى عدة انواع منها ما يلي:

  • إزالة الخصية: وهي الطريقة الرئيسية التي يستخدمها الطبيب للتعامل مع كافة أنواع سرطان الخصية تقريبًا، ويتم خلال هذا الإجراء الجراحي إزالة الخصية بالكامل وإضافة خصية صناعية مملوءة بالمحلول الملحي ولكن لا يتم إضافة الخصية الاصطناعية إلا بطلب المريض.
  • إزالة العقد اللمفية القريبة: ويتم ذلك عن طريق عمل شق في البطن، ومن أخطر الأثار الجانبية للجراحة هو حدوث تلف في الأعصاب، ويتسبب ذلك في مواجهة الرجل صعوبة في القذف، ولكن من المقرر ألا ينتج عنه أي مشاكل في الانتصاب.
  • يرجى العلم بأن أيًا كانت الجراحة التي ستخضع لها فانت لا تزال في حاجة إلى متابعة مستمرة خلال الشهور الأولى ثم تكون المتابعة كل 6 شهور.

الأعراض المبكرة لسرطان الخصية