أضرار احتباس الشهوة للعزباء

أضرار احتباس الشهوة للعزباء

أضرار احتباس الشهوة للعزباء متنوعة وكثيرة، فمنها الأضرار الجسدية، والنفسية، وأخرى عاطفية، إذ أن احتباس الشهوة هي حالة نفسية يمكن أن تصيب أي شخص، بغض النظر عن العمر أو الحالة الاجتماعية، بينما يمكن أن يحدث احتباس الشهوة لأسباب عديدة، بما في ذلك التغيرات الهرمونية والأدوية والاضطرابات النفسية، وعبر الفقرات التالية نتعرف على أضرار هذا الأمر، وكيف يمكن مجابهته.

أضرار احتباس الشهوة للعزباء

احتباس الشهوة للعزباء هو عبارة عن عدم تفريغ الشهوة الجنسية بشكل طبيعي، إما عن طريق الجماع أو الاستمناء، وعادة ما يحدث هذا بسبب معتقدات دينية أو أخلاقية، أو بسبب الخوف من الحمل غير المقصود أو الأمراض المنقولة جنسياً.

بينما تختلف أضرار احتباس الشهوة للعزباء باختلاف شدة الاحتباس ومدة استمراره، وقد تكون هذه الأضرار جسدية أو نفسية أو عاطفية.

الأضرار الجسدية

  • مشاكل في الجهاز التناسلي، إذ قد يؤدي احتباس الشهوة إلى تهيج الجهاز التناسلي، مما قد يؤدي إلى الألم والالتهابات.
  • اضطرابات في الخصوبة، وقد يؤدي احتباس الشهوة إلى انخفاض الخصوبة، مما قد يجعل من الصعب الحمل.
  • مشاكل في الدورة الشهرية، وعدم انتظامها أو انقطاعها.
  • مشاكل في النوم، إذ يمكن أن يؤدي الأمر إلى الأرق أو النعاس المفرط.
  • الإصابة بمشاكل في الهضم، مثل الإمساك أو الإسهال.
  • كما يمكن أن يؤدى الأمر إلى الشعور بآلام أسفل الظهر، أو الصداع.

الأضرار النفسية

  • قد يؤدي احتباس الشهوة إلى الشعور بالقلق والتوتر، مما قد يؤدي إلى مشاكل في النوم والتركيز.
  • بالإضافة إلى الشعور بالوحدة والاكتئاب، مما قد يؤدي إلى مشاكل في العلاقات الاجتماعية.
  • كما أنه من أضرار احتباس الشهوة للعزباء انخفاض احترام الذات، مما قد يؤدي إلى مشاكل في الثقة بالنفس.

الأضرار العاطفية

  • الشعور بالرغبة في ممارسة الجنس بشكل غير طبيعي، مما قد يؤدي إلى مشاكل في العلاقات الاجتماعية.
  • بالإضافة إلى الشعور بالملل والروتين، مما قد يؤدي إلى مشاكل في التركيز والإنتاجية.
  • كما قد يؤدي احتباس الشهوة إلى الشعور بالضياع وعدم الرضا، مما قد يؤدي إلى مشاكل في تحديد الأهداف والسعي لتحقيقها.

لكن من المهم ملاحظة أن هذه الأضرار ليست موجودة بالضرورة عند جميع النساء العزباوات اللاتي يحتفظن بعذريتهن، فهناك بعض النساء اللاتي يحتفظن بعذريتهن دون أن يعانين من أي مشاكل جسدية أو نفسية.

طرق تجنب أضرار احتباس الشهوة للعزباء

هناك العديد من الطرق التي يمكن للعزباء اتباعها لتجنب أضرار احتباس الشهوة، ومنها:

  • التحدث إلى شخص موثوق به عن المشاعر والأفكار المتعلقة بالشهوة، حيث يمكن أن يساعد التحدث إلى شخص موثوق به في فهم المشاعر والأفكار المتعلقة بالشهوة بشكل أفضل، مما قد يساعد في التغلب على الشعور بالذنب أو الخجل.
  • الحصول على معلومات صحيحة حول الصحة الجنسية، ومحاولة فهم الشهوة بشكل أفضل، مما قد يساعد في الشعور بالراحة تجاهها.
  • ممارسة الأنشطة التي تساعد على التخلص من التوتر والقلق، مثل الرياضة أو الاسترخاء، مما قد يساعد في تقليل الرغبة في ممارسة الجنس.
  • التركيز على الأهداف الأخرى في الحياة، مثل العمل أو الدراسة أو العلاقات الاجتماعية، إذ يساعد الأمر في تقليل التركيز على الشهوة.
  • فضلًا عن أنه لا بد من الحرص على غض البصر، والابتعاد عن الاختلاط مع الجنس الآخر دون داعي.
  • بالإضافة إلى أنه لا يجب التفكير في العادة السرية لحل لهذه الحالة، وما دمت بصحة جيدة لا يجب التفكير في تفريغ الشهوة الجنسية.
  • الابتعاد عن الأحاديث والمشاهد التي تثير الشهوة، وعدم مشاهدة المواقع الإباحية، والتي تعتبر العامل الرئيسي في إثارة الشهوة.
  • الصيام، والتقرب إلى الله عز وجل بالدعاء.

أعراض الشهوة الزائدة عند العزباء

تختلف أعراض الشهوة الزائدة عند العزباء من امرأة لأخرى، وقد تكون جسدية أو نفسية أو سلوكية.

الأعراض الجسدية

  • زيادة الرغبة الجنسية والحاجة إلى ممارسة الجنس.
  • الشعور بالامتلاء والتورم في الأعضاء التناسلية.
  • زيادة الإفرازات المهبلية.
  • الشد العضلي في جميع أجزاء الجسم.
  • التنفس بسرعة.
  • الزيادة في معدل ضربات القلب.
  • الارتفاع في ضغط الدم.

الأعراض النفسية

  • التفكير المستمر في الجنس.
  • الانشغال بموضوعات جنسية.
  • الشعور بالرغبة في اللمس والقبلات.
  • الشعور بالارتباك والقلق.
  • الشعور بالذنب أو العار.

الأعراض السلوكية

  • ممارسة العادة السرية بشكل متكرر.
  • السعي إلى العلاقات الجنسية خارج الزواج.
  • الانجرار إلى السلوكيات الجنسية الخطرة.

أسباب الشهوة الزائدة عند العزباء

هناك العديد من الأسباب المحتملة للشهوة الزائدة عند العزباء، منها:

  • التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال فترة البلوغ.
  • التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال الدورة الشهرية، خاصةً في فترة الإباضة.
  • تناول بعض الأدوية، مثل الأدوية الهرمونية أو الأدوية التي تعالج الاكتئاب.
  • التعرض للإيذاء الجنسي أو العاطفي.
  • الإصابة باضطرابات نفسية، مثل اضطراب الإثارة التناسلية المستمرة.
  • إذا كانت أعراض الشهوة الزائدة عند العزباء تسبب لها القلق أو الإزعاج، فيجب عليها استشارة الطبيب أو أخصائي الصحة النفسية.
  • أما عن أهم الطرق التي تساعد في الوقاية من أضرار احتباس الشهوة للعزباء فتتمثل في:
    • ممارسة الرياضة بانتظام.
    • الحصول على قسط كافٍ من النوم.
    • اتباع نظام غذائي صحي.
    • تجنب المواقف أو الأشخاص الذين يثيرون الرغبة الجنسية.
    • التركيز على الأنشطة الأخرى التي تروق لها.
  • إذا كانت أعراض الشهوة الزائدة عند العزباء شديدة، فقد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تساعد في السيطرة عليها.

من المهم أن تتذكري أن احتباس الشهوة للعزباء حالة شائعة، ولا يوجد سبب للشعور بالخجل أو العار إذا كنتِ تعانين منها، إذ أن هناك العديد من الأشياء التي يمكن القيام بها للحصول على المساعدة والدعم من أجل تجنب أضرار احتباس الشهوة للعزباء، ومن أجل التعرف على معلومات متنوعة بشأن العديد من الموضوعات الأخرى يمكن التوجه إلى موقع موسوعة.

أضرار احتباس الشهوة للعزباء