فوائد الصعقة الكهربائية للقلب الصدمة الكهربائية وبدائل استخدامها

فوائد الصعقة الكهربائية للقلب الصدمة الكهربائية وبدائل استخدامها
فوائد الصعقة الكهربائية للقلب الصدمة الكهربائية وبدائل استخدامها

فوائد الصعقة الكهربائية للقلب عديدة، وذلك حيث أنها تعمل على تحفيز عضلة القلب على ضخ الدم بصورة أفضل، وتساعد في انتظام عضلة القلب، ويستخدم في علاج الكثير من الحالات المتعلقة بالقلب، ويهتم موقع الموسوعة العربية الشاملة بعرض كل ما يتعلق باستخدام تلك الطريقة في علاج مشاكل القلب.

تعريف استخدام الصعقة الكهربائية للقلب

تقويم نظم القلب هو إجراء طبي يستخدم صدمات منخفضة الطاقة لاستعادة نظم القلب المنتظم في حالات معينة من اضطرابات النظم القلبي، مثل الرجفان الأذيني، ويمكن أحيانًا إجراؤه باستخدام الأدوية.

يتم تحديد موعد محدد مسبقًا في العادة لإجراء تقويم نظم القلب، ولكنه يُجرى في بعض الأحيان في حالات الطوارئ. وعادةً ما ينجح تقويم نظم القلب في إعادة النظم الطبيعي للقلب بسرعة.

يختلف هذا الإجراء عن إجراء إزالة الرجفان، حيث يتم تنفيذ هذا الأخير عندما يتوقف القلب عن النبض أو يرجف على نحو عديم الفائدة، وتكون الصدمات التي تصل إلى القلب أثناء إجراء إزالة الرجفان أقوى لتتمكن من تصحيح نظمه.

متى يتم اللجوء إلى الصعقة الكهربائية

تقويم نظم القلب يمكن أن يساعد في تصحيح نبضات القلب السريعة جداً (تسرع القلب) أو غير المنتظمة (الرجفان)، وقد ينصح الطبيب بإجرائه إذا كانت لديك اضطرابات معينة في نظم القلب، مثل الرجفان الأذيني أو الرفرفة الأُذَيْنية.

يحدث هذان الحالتان عندما لا تنتقل الإشارات الكهربائية بشكل صحيح في الحجرات العلوية للقلب، مما يؤدي إلى نبضات غير منتظمة.

هناك طريقتان أساسيتان لإجراء تقويم نظم القلب: تقويم نظم القلب بالصدمات الكهربائية، حيث يستخدم جهاز ومستشعرات (أقطاب كهربائية) لإرسال صدمات كهربائية سريعة ومنخفضة الطاقة للصدر، وتستخدم أدوية في تقويم نظم القلب الكميائي (الدوائي) لاستعادة نظم القلب الطبيعي، ويستغرق هذا الإجراء وقتًا أطول من تقويم نظم القلب بالصدمات الكهربائية، وإذا اقتضت الحالة، يمكن أن يوصي الطبيب بإجراء تقويم نظم القلب باستخدام الأدوية دون استخدام صدمات كهربائية.

الآثار الجانبية للصعقة الكهربائية للقلب

تقليل مخاطر المضاعفات هو أمر ممكن عند إجراء تقويم نظم القلب، والمضاعفات غير شائعة. وتشمل المخاطر المحتملة لتقويم نظم القلب بالصدمات الكهربائية ما يلي:

  • الجلطات الدموية المتحركة: يمكن لبعض الأشخاص المصابين بعدم انتظام ضربات القلب، مثل الرجفان الأذيني، أن يتكون لديهم جلطات دموية في القلب، وقد يتسبب صدم القلب في نقل هذه الجلطات إلى أجزاء أخرى من الجسم، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث مضاعفات خطيرة مثل السكتة الدماغية أو انتقال الجلطة الدموية إلى الرئتين. ولتفادي ذلك، يمكن للطبيب طلب إجراء اختبارات للتحقق من عدم وجود جلطات دموية قبل تنفيذ الإجراء، ويمكن أن يعطى بعض الأشخاص أدوية مضادة لتخثر الدم قبل الإجراء.
  • اضطراب النظم القلبي: يشكو بعض الأشخاص نادرًا من عدم انتظام ضربات القلب أثناء تقويم نظم القلب أو بعده، ولكن يمكن تصحيح ذلك عن طريق إعطاء الأدوية أو الصدمات الإضافية.
  • حروق الجلد: يصاب بعض الأشخاص نادرًا بحروق طفيفة على الجلد من أجهزة الاستشعار (الأقطاب الكهربائية).
  • يمكن إجراء تقويم نظم القلب أثناء الحمل، ولكن يجب مراقبة ضربات قلب الجنين أثناء الإجراء.

كيف يتم تحضير المريض للصدمة الكهربائية للقلب

يتم تحديد موعد مسبق لتقويم نظم القلب عادةً، ولكن في حال كانت أعراض عدم انتظام ضربات القلب شديدة، يمكن الخضوع لإجراء طارئ لتقويم نظم القلب.

وقد يُطلب منك إجراء اختبار تصوير يسمى “مخطط صدى القلب عبر المريء” قبل تنفيذ تقويم نظم القلب، وذلك للتأكد من عدم وجود جلطات دموية في القلب. فقد يؤدي تقويم نظم القلب إلى تحريك الجلطات الدموية، مما يزيد من خطر حدوث مضاعفات خطيرة. وسيقرر الطبيب ما إذا كنت بحاجة إلى هذا الاختبار قبل تقويم نظم القلب.

إذا كان هناك جلطة دموية واحدة أو أكثر في القلب، فعادةً ما يتأخر إجراء تقويم نظم القلب لمدة 3 إلى 4 أسابيع، وخلال هذا الوقت، ستتلقى عادةً مضادات لتخثر الدم لتقليل خطر حدوث مضاعفات.

ملاحظات هامة عند استخدام الصعقة الكهربائية للقلب

يتطلب تقويم نظم القلب عادةً الامتناع عن تناول الطعام والشراب لمدة تقريبًا ثماني ساعات قبل الإجراء، وسيخبرك الطبيب إذا كان بإمكانك تناول أدويتك المعتادة قبل الإجراء.

يتم إجراء تقويم نظم القلب عادةً في المستشفى، ويتم إدخال أنبوب من خلال الوريد في يدك أو ذراعك، ويتم إعطائك أدوية تخدير للمساعدة في النوم أثناء الإجراء الطبي. إذا تم إجراء تقويم نظم القلب كيميائيًا، فستتلقى أدوية عبر الوريد لاستعادة نظم القلب الطبيعي.

إذا كنت ستخضع لتقويم نظم القلب الكهربائي باستخدام الصدمات الكهربائية، سيتم وضع مستشعرات كبيرة الحجم على صدرك وظهرك. تتصل المستشعرات بجهاز تقويم نظم القلب لتسجيل نظم قلبك، وسيتم إرسال صدمات كهربائية لاستعادة نظم القلب الطبيعي. يستغرق تقويم نظم القلب بالصدمات الكهربائية عادة بضع دقائق.

بعد الإجراء، ستمضي ساعة أو نحو ذلك في غرفة الاستيقاظ للمراقبة الدقيقة للتأكد من عدم حدوث مضاعفات. في حال كان تقويم نظم القلب بالصدمات الكهربائية مجدولًا، فيمكنك العودة إلى المنزل في نفس اليوم، لكن ستحتاج إلى شخص ما لمرافقتك. بعد التقويم، قد تتأثر قدرتك على اتخاذ القرارات لبضع ساعات.

عادةً ما يتم تناول الأدوية المضادة لتخثر الدم لعدة أسابيع بعد تقويم نظم القلب لمنع تكون الجلطات، وستحتاج إلى تناول هذه الأدوية حتى لو لم يتم العثور على جلطات في قلبك قبل الإجراء.

إرشادات ما بعد تقويم القلب بالصعقة الكهربائية

يمكن لتقويم نظم القلب أن يساعد على استعادة نبضات القلب الطبيعية بسرعة لدى معظم الأشخاص، ولكن يحتاج البعض إلى إجراءات إضافية للحفاظ على نظم قلب طبيعية.

قد ينصحك الطبيب بإجراء بعض التغييرات في نمط الحياة لتحسين صحة قلبك ومنع أو علاج الحالات المرضية التي قد تؤدي إلى اضطراب النظم القلبي، مثل ارتفاع ضغط الدم.

يمكنك تجربة هذه التغييرات الحياتية المفيدة لصحة القلب:

  • تقليل تناول الكحوليات أو تجنبها تمامًا.
  • استخدام كميات أقل من الملح، للمساعدة على خفض ضغط الدم.
  • اختيار تناول الحبوب الكاملة واللحوم منخفضة الدهن ومشتقات الحليب قليلة الدسم والفواكه والخضراوات.
  • الحرص على الحد من كميات السكر والدهون المشبعة والدهون المتحولة.
  • الحرص على زيادة نشاطك البدني.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • محاولة الحد من التوتر والغضب أو السيطرة عليهما.

بدائل استخدام الصدمة الكهربائية للقلب

توجد عدة بدائل للاعتماد على الصعق الكهربائي لعلاج اضطرابات النظم القلبية، وتشمل بعضها:

  • الأدوية: تعتبر الأدوية أحد البدائل الرئيسية للاعتماد على الصعق الكهربائي للقلب، حيث تستخدم بعض الأدوية مثل البيتا بلوكرز ومثبطات الكالسيوم والعديد من الأدوية الأخرى لتنظيم نبضات القلب وعلاج الاضطرابات النظمية البسيطة.
  • العلاج بالترددات الكهرومغناطيسية: يمكن استخدام الترددات الكهرومغناطيسية لعلاج بعض اضطرابات النظم القلبية، وتستخدم هذه التقنية عادة في المراكز الطبية المتخصصة.
  • العلاج بالتحفيز العصبي الودي: يمكن استخدام تقنية التحفيز العصبي الودي في علاج بعض اضطرابات النظم القلبية، حيث يتم تحفيز الأعصاب الودية لتخفيف الضغط على القلب وتحسين نبضاته.
  • القسطرة الكهربائية: تعد القسطرة الكهربائية بديلاً للاعتماد على الصعق الكهربائي للقلب، وتستخدم هذه التقنية لعلاج بعض اضطرابات النظم القلبية عن طريق إدخال أسلاك رفيعة عبر الأوردة إلى القلب، حيث يتم تحفيز النسيج القلبي بالكهرباء لتنظيم نبضات القلب.
  • العلاج بالترددات الصوتية: يمكن استخدام الترددات الصوتية لعلاج بعض اضطرابات النظم القلبية، حيث يتم استخدام موجات الصوت لتحفيز النسيج القلبي بدلاً من الصدمات الكهربائية.

يجب أن يقرر الطبيب المعالج البدائل المناسبة للصعق الكهربائي للقلب بناءً على حالة المريض ونوع الاضطراب النظمي الذي يعاني منه.

فوائد الصعقة الكهربائية للقلب الصدمة الكهربائية وبدائل استخدامها