فوائد زيت الثوم للقلب والأوعية الدموية

فوائد زيت الثوم للقلب والأوعية الدموية
فوائد زيت الثوم للقلب والأوعية الدموية

فوائد زيت الثوم للقلب كثيرة ومتنوعة والذي يعمل على تحسين تدفق الدم من وإلى القلب، وذلك عن طريق المحافظة على توازن نسب الكوليسترول النافع في الجسم، ويهتم موقع الموسوعة العربية الشاملة بعرض كل ما يتعلق بهذا الزيت وفوائده للقلب.

العناصر الغذائية في زيت الثوم

زيت الثوم يحتوي على العديد من المركبات الكيميائية التي تمتلك العديد من الفوائد الصحية، والقيمة الغذائية لزيت الثوم تعتمد على كمية المركبات النشطة الموجودة فيه، والتي يمكن أن تختلف تبعًا لطريقة الاستخلاص والتصنيع. ومع ذلك، فإن القيمة الغذائية المقدرة لزيت الثوم هي كالتالي:

  • كل 100 جرام من زيت الثوم يحتوي على حوالي 884 سعر حراري.
  • يحتوي زيت الثوم على نسبة عالية من الدهون، حيث يحتوي على 99.9 جرام من الدهون لكل 100 جرام، وتتضمن هذه الدهون الدهون المشبعة والدهون غير المشبعة.
  • يحتوي زيت الثوم على مركبات السيلينيوم والكبريت والفلافونويدات والأليسين والأجارين والمواد المضادة للأكسدة، والتي تعمل على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وتقليل خطر الإصابة بالأمراض القلبية والجلطات الدموية والالتهابات.
  • يحتوي زيت الثوم على فيتامينات مثل فيتامين A وفيتامين E وفيتامين K، والتي تعمل على تحسين صحة الجلد والعيون والعظام والمناعة.
  • يحتوي زيت الثوم على معادن مثل الكالسيوم والحديد والمغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والزنك، والتي تعمل على تحسين صحة العظام والأسنان وتوازن السوائل في الجسم وتعزيز وظيفة العضلات والأعصاب.

ومن الجدير بالذكر أن زيت الثوم يستخدم بشكل شائع في الطهي والتداوي، ويمكن استخدامه كملحق غذائي لتحسين صحة القلب والأوعية الدموية وتقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدامه بشكل منتظم، خاصة إذا كان الشخص يعاني من مشاكل صحية مثل ارتفاع ضغط الدم أو الجرعات الدوائية الأخرى التي يتناولها.

كما يجب تجنب استخدام زيت الثوم بكميات كبيرة، حيث يمكن أن يسبب الإسهال والغثيان والتقيؤ والحرقة الحادة، ويجب أن يتم استخدامه بحذر وفقًا لتوصيات الطبيب أو الخبير الغذائي.

فوائد زيت الثوم للقلب

زيت الثوم يمتلك فوائد صحية كثيرة على القلب والجهاز الدوراني، حيث يساعد في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية بعدة طرق، فهو يخفض ضغط الدم المرتفع ويعالج اضطرابات نظم القلب، كما يساعد في خفض مستوى الكوليسترول الضار في الدم ويحمي من تصلب الشرايين ويحد من خطر الجلطات القلبية والدماغية.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي زيت الثوم على مركبات كبريتية مضادة للالتهاب وخافضة للضغط ومانعة للتدمير الذاتي للخلايا، وهذا يجعله مرشحا في المستقبل ليصبح أحدوث الأدوية الرئيسية التي توصف للمرضى لتحسين وظيفة القلب والحد من الأضرار الناجمة عن النوبات القلبية وعمليات جراحة القلب.

بالإجمال، يمكن القول إن زيت الثوم يعد مكملاً غذائياً ذو فوائد صحية عديدة، ويمكن استخدامه بشكل منتظم كجزء من نظام غذائي صحي لتحسين صحة القلب والأوعية الدموية، ومع ذلك، يجب استشارة الطبيب قبل البدء في استخدامه بشكل منتظم لتجنب أي آثار جانبية غير مرغوبة.

ويمكن توضيح فوائد زيت الثوم للقلب في النقاط التالية:

  • يحسن من مستويات الكولسترول في الدم: يحتوي زيت الثوم على مركبات السيلينيوم والكبريت، التي تساعد على تحسين مستويات الكولسترول الضار (LDL) في الدم والحفاظ على مستويات الكولسترول الجيد (HDL) في الدم.
  • يساعد في تقليل ضغط الدم: يحتوي زيت الثوم على مركبات تسمىالسولفيدات، التي تساعد في توسيع الأوعية الدموية وتخفيض ضغط الدم، وذلك من خلال تحفيز إنتاج أكسيد النيتريك الذي يعمل على خفض ضغط الدم.
  • يحسن من وظيفة الأوعية الدموية: يحتوي زيت الثوم على مضادات الأكسدة التي تحمي الأوعية الدموية من الأضرار الناتجة عن التأكسد، كما يساعد في تحسين وظيفة الأوعية الدموية والحفاظ على صحتها.
  • يحسن من تدفق الدم: يمكن لزيت الثوم أن يحسن تدفق الدم إلى القلب والأوعية الدموية، مما يساعد على تحسين وظيفة القلب والأوعية الدموية وتقليل خطر الإصابة بالأمراض القلبية.
  • يساعد في تخفيض خطر الجلطات الدموية: يحتوي زيت الثوم على مركبات تُسمى الأليسين والأجارين، والتي تعمل على تقليل تجلط الدم وتحسين تدفقه، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بالجلطات الدموية.
  • يساعد في تقليل التهابات القلب: يحتوي زيت الثوم على مضادات الأكسدة والمركبات المضادة للالتهابات، والتي تعمل على تقليل التهابات القلب والأوعية الدموية وتحسين صحتها.

يجب الانتباه إلى أن تناول زيت الثوم الطازج يعد أفضل من استخدام زيت الثوم، حيث يحتوي الثوم الطازج على مزيج من المركبات النشطة التي تعمل بشكل متكامل على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية.

أضرار الإفراط في تناول زيت الثوم

على الرغم من فوائد الثوم الصحية، يمكن أن يؤثر تناوله بكثرة على الصحة بشكل سلبي، وقد ذكرت خبيرة التغذية الروسية سفيتلانا فوس أن تناول الثوم بكثرة يؤدي إلى تهيج الغشاء المخاطي للجهاز الهضمي وتفاقم بعض الأمراض المزمنة.

وينبغي على الجميع الاعتدال في تناول الثوم، حيث إن تناوله بكميات كبيرة يمكن أن يؤدي إلى الإضطرابات في الجهاز الهضمي، مثل الإنتفاخات والغثيان والحرقة، ويمكن أن يتسبب في رائحة الفم الكريهة، ولهذا يجب الاعتدال في تناول الثوم وإضافته إلى الأطعمة.

ومن الممكن أيضًا أن يزيد تناول الثوم بكميات كبيرة من خطر النزيف، لأنه يحتوي على خصائص مضادة لتخثر الدم، ولذلك ينصح الأطباء بعدم تناول الثوم قبل إجراء العمليات الجراحية.

ويجب التقليل من تناول الثوم خلال فترة الحمل والرضاعة، حيث يمكن أن يكون غير آمن على النساء في هذه الفترة، خاصة مع تناول الأدوية الخاصة بهذه الفترة والتي قد تتعارض مع الثوم.

ويجب على مرضى السكر التقليل من تناول الثوم بكميات كبيرة، لأنه يمكن أن يؤدي إلى خفض معدل السكر في الدم بشكل كبير، مما يزيد من خطر الإصابة بالغيبوبة، كما يمكن أن يؤثر تناول الثوم على مرضى الضغط المنخفض، حيث يمكن أن يساعد في تخفيض معدل ضغط الدم بشكل كبير، مما يجعله خطرًا على صحة من يعانون من ضغط الدم المنخفض.

بشكل عام، يجب الاعتدال في تناول الثوم، وإضافته إلى الأطعمة بكميات معتدلة، وتجنب تناوله بكميات كبيرة، وينبغي استشارة الطبيب إذا كان هناك أي استفسارات أو قلق بشأن تأثير تناول الثوم على الصحة.

أطعمة تحافظ على صحة القلب

يؤثر نوع الطعام الذي نتناوله على صحة القلب، ويمكن أن يؤثر على عوامل الخطر المرتبطة بأمراض القلب، مثل ضغط الدم والدهون الثلاثية والالتهابات ومستويات الكوليسترول. ومن الممكن تحسين صحة القلب والأوعية الدموية وتقليل خطر الإصابة بأمراض مختلفة من خلال إجراء تغييرات صغيرة في النظام الغذائي اليومي. ولتعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، يمكن تناول بعض الأطعمة الصحية التالية:

  • عين الجمل:
    تحتوي عين الجمل على الأحماض الدهنية الأوميغا 3 والأحادية غير المشبعة والستيرولات النباتية والألياف، ويمكن أن يساعد تناولها بكميات معتدلة في تقليل الكوليسترول وحماية الشرايين من التهابات القلب. ومع ذلك، يجب تناولها بحذر وعدم تناول كميات كبيرة بسبب احتوائها على سعرات حرارية عالية.
  • زيت الزيتون:
    يعد زيت الزيتون مصدرًا جيدًا للدهون الصحية ومضادات الأكسدة التي تعزز صحة القلب، ويمكن أن يساعد في تقليل مستويات الكوليسترول عند استخدامه بدلاً من الدهون المشبعة.
  • البرتقال:
    يحتوي البرتقال على البكتين الذي يخفض مستويات الكوليسترول ويحتوي أيضًا على البوتاسيوم الذي يساعد في تنظيم ضغط الدم. ووفقًا لإحدى الدراسات، فإن تناول كوبين من عصير البرتقال يوميًا يحسن صحة الأوعية الدموية ويقلل من ضغط الدم عند الرجال.
  • الحبوب الكاملة:
    تساعد الحبوب الكاملة، التي تحتوي على الألياف والعناصر الغذائية الأخرى، في التحكم في ضغط الدم والحفاظ على صحة القلب. يمكن زيادة نسبة الحبوب الكاملة في النظام الغذائي الصحي للقلب عن طريق اعتماد بدائل سهلة لمنتجات الحبوب المكررة.
  • البقوليات:
    تحتوي البقوليات مثل الفاصوليا والبازلاء والحمص والعدس على مستويات عالية من البروتين والألياف والبوليفينول المضاد للأكسدة، ويمكن أن تخفض بشكل كبير مستويات الكوليسترول الضار في الدم.
  • الخضراوات الورقية الخضراء:
    تشمل السبانخ واللفت والكرنب، وتحتوي على العديد من المغذيات المفيدة للقلب مثل الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، والتي يمكن أن تحمي الشرايين وتدعم تخثر الدم الصحي وتخفض ضغط الدم.
  • الطماطم:
    تحتوي الطماطم على صبغة نباتية تدعى الليكوبين، والتي تحتوي على مضادات الأكسدة التي تساعد في مواجهة الجذور الحرة الخطرة التي تسهم في الإصابة بأمراض القلب. وقد ارتبط نقص الليكوبين بزيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.
  • فوائد زيت الثوم للقلب والأوعية الدموية